أذربيجان تعلن استعدادها لتسليم جثث قتلى الجنود الأرمن

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 18 اكتوبر 2020ء) أعلنت السلطات الأذربيجانية، اليوم الأحد، أن باكو مستعدة لتسليم جثث الجنود الأرمن القتلى الذين بقوا على أراضي الجمهورية.

وقالت لجنة الدولة الأذربيجانية: "وفقا لروح الهدنة الإنسانية المؤقتة المعلن بين جمهورية أذربيجان وجمهورية أرمينيا في اجتماعات لجنة الدولة المعنية بقضايا السجناء والمفقودين والرهائن مع مكتب لجنة الصليب الأحمر الدولية في أذربيجان، تم التأكيد على الاستعداد لتسليم جثث الجنود الأرمن، الواقعة في أراضي أذربيجان عبر ممر سبق الاتفاق عليه في اتجاه منطقة توفوز على حدود الدولة​​​. وطلب الجانب الأذربيجاني إبلاغ الجانب الأخر".

وكانت وزارة الخارجية الأرمنية، قد أعلنت اليوم الأحد، أن باكو ترفض عرض يريفان بالموافقة على سحب الجنود الجرحى من ميدان المعركة في قره باغ بوساطة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

واتفقت باكو ويريفان على هدنة إنسانية بداية من منصف الليل بالتوقيت المحلي، وتبادل المسؤولون في أرمينيا وأذربيجان الاتهامات، اليوم الأحد، حول اختراق الهدنة الإنسانية التي بدأ تطبيقها منذ منتصف الليل في إقليم قره باغ الذي يشهد نزاعا بين البلدين على مدار الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت وزارة الخارجية الأرمينية، مساء أمس السبت، أنه وفق اتفاق الهدنة سيسمح بوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية وبتبادل الأسرى والمتوفين من كلا الجانبين وتقديم المساعدة للمدنيين المحاصرين في مرمى النيران.

يذكر أنه منذ بدأ تفاقم الوضع في قره باغ، كانت روسيا من بين الأوائل الذين حثوا الأطراف على ضبط النفس، وأجرت قيادة البلاد عددًا من المحادثات الهاتفية والاجتماعات مع ممثلي الطرفين، كما نظمت اجتماعا لوزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان في موسكو، أسفر عن اتفاق بشأن هدنة.

وأعلنت موسكو في فجر الـ 10 من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، توصل أذربيجان وأرمينيا، عقب محادثات استمرت 10 ساعات، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في قره باغ وتبادل الأسرى وجثامين القتلى، إلا أن الهدنة اتسمت بالهشاشة منذ سريانها يوم السبت حيث تبادل الجانبان الاتهامات بانتهاكات صارخة للهدنة وتنفيذ هجمات على المدنيين.