بايدن يؤكد أنه اعتمد على القوات الخاصة في مقتل قائد تنظيم "داعش" تجنبا لسقوط ضحايا مدنيين

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 03 فبراير 2022ء) أكد الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه اعتمد على القوات الخاصة بديلا للقصف الجوي، في العملية الخاصة بقتل قائد تنظيم "داعش" لتجنب سقوط ضحايا، لافتا إلى أن قائد التنظيم فجر نفسه "بشكل جبان" مما أدى لمقتل النساء والأطفال.

وقال بايدن في مؤتمر صحفي بعد تنفيذ العملية اليوم الخميس، "اعتمدنا على القوات الخاصة بدلا من القصف الجوي لتجنب سقوط نساء وأطفال ضحايا للعملية"​​​.

وتابع بايدن، قمنا بعملية دقيقة وحاسمة ووجهت وزارة الدفاع بتوخي أعلى درجات الحذر لتجنب سقوط مدنيين.

وأوضح الرئيس الأميركي أن "قائد تنظيم داعش، المعرف بالقريشي كان وراء الإبادة الجماعية للإيزيديين في عام 2019"، مبينا أن القريشي قام بتفجير نفسه بـ "شكل جبان" ما أدى لمقتل عدد من الأطفال والنساء.

وقال بايدن أن عملية الأمس أزاحت أحد زعماء الإرهاب من ساحة القتال وأرسلت رسالة للإرهابيين بأننا سنلاحقكم ونعثر عليكم.

وشدد بايدن في نهاية خطابه على التزامه بحماية الشعب الأميركي ضد أي هجمات إرهابية وسنواصل العمل مع حلفائنا وشركائنا.وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم رئاسة الحكومة الإسرائيلية، أوفير جيندلمان، اليوم الخميس، إن رئيس وزراء إسرائيل، نفتالي بينيت، يبارك لأميركا قتل زعيم تنظيم "داعش" ويقول إن العالم أصبح أكثر أمانا بعد تصفيته.وقال جيندلمان في بيان نقلا عن بينيت، "أصبح العالم مكانًا أكثر أمانًا الآن بعد أن تمت تصفية زعيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القريشي.. وأبارك لحليفتنا الولايات المتحدة وللجنود الأمريكيين الشجعان على إنجاز هذه العملية الجريئ

. علينا مواصلة الحرب العالمية التي نخوضها ضد الإرهاب بمنتهى القوة والعزيمة".

وكانت واشنطن أعلنت على لسان متحدث وزارة الدفاع (البنتاغون)، جون كيربي، أن وحدات القوات الخاصة الأميركية نفذت عملية "ناجحة لمكافحة الإرهاب" في شمال غرب سوريا.

وقال كيربي في بيان، إن "نفذت قوات العمليات الخاصة الأميركية، تحت مراقبة القيادة المركزية، مهمة مكافحة الإرهاب الليلة الماضية في شمال غرب سوريا..وكانت المهمة ناجحة من دون وقوع إصابات بين صفوف المواطنين الأميركيين".

وتجدر الإشارة إلى أنه تم اختار قائد تنظيم داعش يدعى القريشي وهو خليفة للبغدادي، الزعيم الراحل، وهو عراقي أيضا تم سجنه في الولايات المتحدة من قبل.

وكان قد أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سابقا في 27 تشرين الأول/أكتوبر 2019، القضاء على زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي، موضحا أن البغدادي فجر سترته الناسفة بعد محاصرته من قبل القوات الأميركية في نفق مسدود شمال غربي سوريا.