التحالف العربي يعلن مقتل 340 مسلحا من "الحوثيين" إثر 60 عملية في محافظتي مأرب والبيضاء

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 15 كانون الثاني 2022ء) أعلن التحالف العربي الداعم للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بقيادة السعودية، اليوم السبت، إلحاق خسائر في الأرواح والعتاد بجماعة أنصار الله (الحوثيين)، إثر عمليات جوية نفذها في محافظتي مأرب والبيضاء.

وقال التحالف، حسب ما نقله تلفزيون "الإخبارية" الرسمي السعودي، إنه "نفذ 33 عملية استهداف ضد الحوثي في مأرب (شمال شرقي العاصمة اليمنية) خلال 24 ساعة، وتدمير 21 آلية عسكرية ومقتل 190 عنصراً إرهابياً"​​​.

وأضاف: "تنفيذ 27 عملية استهداف ضد الحوثي في البيضاء (وسط اليمن) خلال 24 ساعة، وتدمير 16 آلية عسكرية ومقتل 150 عنصراً إرهابياً".

ومنذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كثف التحالف العربي عملياته الجوية في محافظة مأرب دعماً لقوات الجيش اليمني في معاركها الدائرة مع جماعة "الحوثيين" في مأرب الغنية بالنفط، بعد احراز الجماعة تقدمات ميدانية خلال عمليتها العسكرية المستمرة ضد القوات الحكومية للشهر الحادي عشر توالياً في مأرب.

وتستخدم جماعة "الحوثيين" محافظة البيضاء المحاذية لـ 8 محافظات، في نقل تعزيزاتها العسكرية من المقاتلين والعتاد إلى محافظة مأرب.

وأعلنت جماعة أنصار الله، أوائل تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، سيطرتها على 12 مديرية في محافظة مأرب، بما فيها مديريتا الجُوبة وجبل مُراد، من أصل 14 في المحافظة الغنية بالنفط والغاز، ووصول طلائع قواتها إلى مدخل مدينة مأرب.

وتشهد مأرب، منذ مطلع شباط/فبراير الماضي، قتالاً متصاعداً بين الجيش اليمني وجماعة الحوثيين، اثر إطلاق الجماعة عملية عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب.

وتكتسب السيطرة على مدينة مأرب، أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، إذ تضم المدينة مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر النفطية.

ويمثل القتال في مأرب جانباً من معارك عنيفة يشهدها اليمن منذ نحو 7 أعوام بين جماعة أنصار الله، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.

وتسبب الصراع الدامي في اليمن بمقتل وإصابة مئات الآلاف؛ فضلاً عن نزوح السكان، وانتشار الأوبئة والأمراض.