رئيس أركان الجيش اليمني: خلافنا مع الانتقالي سيحل أما مع الحوثيين فالحل بالقضاء عليهم

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 22 نوفمبر 2020ء) قال رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني، الفريق الركن صغير حمود بن عزيز، اليوم الأحد، إن الخلاف مع المجلس الانتقالي الجنوبي سيحل، على عكس الخلاف مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) التي دعاها إلى "الرجوع إلى صوابها".

وأضاف الفريق بن عزيز عبر حسابه على "تويتر"، "خلافنا مع الانتقالي سوف يحل بإذن الله ثم بفضل الخيرين من أهل الحكمة والإيمان وعلى رأس الجميع فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي وجهود الأشقاء في المملكة [العربية السعودية] الذين يبذلون كل جهد من أجل ذلك"​​​.

واعتبر رئيس أركان الجيش اليمني أن "الخلاف مع الحوثيين لن يحل إلا بالقضاء عليهم أو يرجعوا إلى صوابهم"، مشيداً بـ "الدعم السخي من المملكة العربية السعودية من أجل عودة الأمن والاستقرار إلى اليمن".

واشتدت الشهر الجاري المعارك بين الجيش اليمني وقوات المجلس الجنوبي، في محوري الشيخ سالم والطَرية شرقي مديرية زُنجبار، مركز محافظة أبين، متسببة في قتلى وجرحى من الجانبين. وعلى الرغم من نشر التحالف العربي مراقبين من قوة الواجب السعودية في مناطق التماس بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي، في العاشر من الشهر الجاري، إلا أن المواجهات متجددة بين الجانبين.

وتعد المواجهات المتجددة بين الطرفين هي الأعنف منذ إعلان السعودية في 29 تموز/ يوليو الماضي آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، وتضمنت "إعلان المجلس الانتقالي التخلي عن الإدارة الذاتية وتطبيق اتفاق الرياض، وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن، وتكليف رئيس الوزراء اليمني ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوماً، واستمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي". كما تضمنت الآلية "خروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة و

صل قوات الطرفين في أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة، وإصدار قرار تشكيل أعضاء الحكومة مناصفة بين الشمال والجنوب بمن فيهم الوزراء المرشحون من المجلس الانتقالي الجنوبي، فور إتمام ذلك، وأن يباشروا مهام عملهم في عدن والاستمرار في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض في كافة نقاطه ومساراته".