الرئيس الجزائري يحث العاملين بقطاع الصحة على متابعة جهودهم ويعدهم بتحقيق مطالبهم هذا العام

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 09 كانون الثاني 2022ء) أكد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، حرص الدولة على تنفيذ جميع المطالب المشرعة للعاملين في قطاع الصحة، داعيا إياهم إلى مواصلة بذل كل الجهود الممكنة لصالح المواطن.

ووجه الرئيس تبون، في كلمة خلال مراسم اختتام الملتقى الوطني لتجديد المنظومة الصحية "أسمى عبارات التقدير للعاملين في قطاع الصحة على جهودهم المضنية"، معزيّاً أفراد القطاع في زملائهم من ضحايا فيروس كورونا المستجد​​​.

ودعا الرئيس تبون "الجميع إلى التجند لعملية التلقيح ضد الوباء، لأنها المنفذ الوحيد للخلاص منه".

وأضاف "نحن ملتزمون بتنفيذ توصيات الملتقى خاصة، ما يتعلق بالجانب المادي لعمال قطاع الصحة، وذلك قبل نهاية 2022"، مؤكدا في ذات الصدد أن الأوان قد حان "لتنفيذ كل المطالب الشرعية لعمال الصحة، الذي أدى ما عليه رغم الانتقادات التي واجهها".

وبخصوص أداء المنظومة الصحية، قال الرئيس تبون "أقولها برأس مرفوع، المنظومة الصحية الجزائرية من أحسن المنظومات في افريقيا، في مجانية العلاج، وتمدد الشبكة الصحية إلى أبعد نقطة في البلاد، حيث تم القضاء على الأمراض القديمة التقليدية، كان بفضل الأطباء الجزائريين".

وتابع "أطباء الجزائر من أحسن الأطباء في العالم، ويستحقون مراجعة جذرية للمنظومة الصحية التي يعملون فيها، وأعلن أمامكم التزامي بالإصلاح الجذري بدءًا من هذا العام".

وعن إصلاح المنظومة الصحية، أكد الرئيس الجزائري أن "الإصلاح يكون مرحليا، حسب القدرات المالية للدولة، بإشراك كلّي لأهل القطاع، كما يجب وقف تبذير الأدوية".

وأضاف "لسنا الأفضل طبيا في العالم، ولكننا لسنا آخر منظومة صحية، كما يحاول البعض الترويج لذلك".

وتعرف الجزائر حاليا، ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، بعد دخول متحور أوميكرون من الفيروس، وانتشاره التدريجي، وسط دعوات متكررة من طرف السلطات من أجل التمسك بالتدابير الوقائية.