مفوض حقوق الإنسان بالخارجية الروسية ينتقد تصرفات السلطات البولندية مع المهاجرين على الحدود

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 23 ديسمبر 2021ء) أكد مفوض وزارة الخارجية الروسية لحقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون، غريغوري لوكيانتسيف، اليوم الخميس، أن تصرفات بولندا مع المهاجرين على الحدود مع بيلاروس، انتهاك مباشر لأحكام المعاهدات في مجال حماية حقوق الإنسان.

وقال لوكيانتسيف، لوكالة "سبوتنيك"، "ما نشاهده من خلال الصور، التي تصل عبر الفضاء الإعلامي، هي مشاهد من القسوة والحرمان، واستخدام وسائل خاصة تجاه المهاجرين، من قبل جهات إنفاذ القانون والقوات المسلحة البولندية"​​​.

وأضاف، "وبالنظر إلى هذه اللقطات، يمكننا القول، يوجد بالفعل انتهاك لبنود المعاهدات الدولية في مجال حماية حقوق الإنسان، من جانب بولندا".

ولفت لوكيانتسيف إلى أن التصريحات، التي نشرتها مفوضة مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، دنيا مياتوفيتش، التي أعربت عن قلقها إزاء عدم الوصول الكامل إلى أراضي بولندا من أجل المراقبة وأنشطة المنظمات الإنسانية الدولية، لا تجد ما تستحق من الانتباه.

وفي الفترة، من 20 آب/أغسطس إلى 3 كانون الأول/ديسمبر 2021، نظرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في 47 طلبًا لتطبيق تدابير مؤقتة بشأن الوضع على الحدود البولندية – البيلاروسية؛ من بينها 44 طلبًا ضد بولندا، والباقي ضد لاتفيا وليتوانيا.

وتشهد منطقة الحدود بين بيلاروس وبولندا، توترات على خلفية تكدس آلاف المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا، الذين يحاولون الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وقامت السلطات البولندية بنشر الآلاف من الجنود وقوات حرس الحدود، لمنع دخول المهاجرين؛ ووجهت اتهامات إلى مينسك بخلق "أزمة الهجرة" على الحدود المشتركة.

من جانبها، نفت سلطات بيلاروس هذه الاتهامات، مدعية أن بولندا تطرد المهاجرين قسراً.

وتقدم السلطات البيلاروسية المساعدة الطبية للمهاجرين، وتوفر لهم الطعام والملابس؛ وقامت بإيوائهم في مركز تجاري ولوجستي يقع بالقرب من الحدود.

وفي وقت سابق، زار ممثلو الأمم المتحدة اللاجئين على الحدود البيلاروسية، وسلموا مساعدات إنسانية؛ فيما قرر بعضهم العودة إلى أوطانهم.