فرنسا تشدد قيود السفر من وإلى المملكة المتحدة بسبب متحور "أوميكرون"

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 16 ديسمبر 2021ء) أعلنت الحكومة الفرنسية، اليوم الخميس، فرض قيود على المسافرين من وإلى المملكة المتحدة، وذلك بعد ارتفاع أعداد المصابين بكورونا في بريطانيا، وانتشار متحور "أوميكرون" فيها، بشكل واسع. 

وقال الناطق باسم الحكومة الفرنسية غابرييل آتال، في مقابلة مع قناة (بي أف أم)، "سنشدد الإجراءات الصحية على حدودنا مع المملكة المتحدة، المتحور أوميكرون​​​. سيصبح الأكثر انتشارا في المملكة البريطانية، خلال الأيام المقبلة؛ هذا إن لم يكن سبق وأصبح فعلا".

وأوضح آتال قائلا، "إن هدف السلطات هو الإبطاء والحد من انتشار متحور أوميكرون في فرنسا".

وعن الإجراءات الاستثنائية، التي ستتخذها فرنسا مع المملكة المتحدة، قال "سوف نخفض مدة صلاحية فحوصات كورونا المخصصة للسفر، لتصبح 24 ساعة بدل 48 ".

وأضاف آتال، "سوف نحد من أعداد القادمين من المملكة المتحدة إلى فرنسا؛ ليقتصر بشكل رئيسي على مواطنينا المتواجدين هناك، أو على الذين يحملون إقامة فرنسية. الأمر ذاته ينطبق على الذاهبين إليها".

وأعلن آتال عن رصد 240 حالة إصابة بالمتحور "أوميكرون" في فرنسا، حتى اليوم؛ معتبرا أن هذا العدد أعلى على الأرجح في الواقع.

ونوه إلى أن بلاده قد تفرض قيودا مشابهة للتي فرضتها على السفر من والى المملكة المتحدة، على بلدان أخرى تشهد انتشارا واسعا للمتحور، مثل الدنمارك.

وأعلنت فرنسا، بوقت سابق، منع دخول المسافرين القادمين من دول أفريقية في جنوب القارة؛ وذلك في أعقاب ظهور المتحوّر الجديد في جنوب أفريقيا.

كما صرح وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية، كليمان بون، مؤخرا، بعدم نية بلاده إغلاق الحدود بشكل كامل مع دول الاتحاد الأوروبي، على خلفية ظهور متحور "أوميكرون".

وظهر المتحور الجديد "أوميكرون"، الذي رصد أولا في جنوب أفريقيا، أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، في عدد من الدول، وأثار قلقا متزايدا، خصوصا في أوروبا.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، مؤخرا، أن متحوّر "أوميكرون"، انتشر في 63 دولة حول العالم، وأنه قد يكون أكثر انتشارا من سلالة "دلتا".