وزارة الخارجية الفرنسية تؤكد عدم تلقيها مذكرة رسمية من تركيا بشأن سفيرها في أنقرة

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 25 اكتوبر 2021ء) أكد متحدث بوزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الاثنين، أن بلاده لم تتلق أي مذكرة رسمية بشأن طرد السفير الفرنسي في أنقرة، على خلفية إعلان الرئيس التركي، 10 سفراء أشخاصا غير مرغوب فيهم؛ وذلك بعد مطالبتهم بإطلاق سراح المعارض عثمان كافالا.

وقال المتحدث، في مؤتمر صحفي، "وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية لم تتلق أي مذكرة رسمية من السلطات التركية في هذا الشأن"​​​.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن، سفراء 10 دول طالبوا بالإفراج عن كافالا، أشخاصا غير مرغوب فيهم.

وفي السياق، أكد المتحدث الرسمي باسم مفوضية الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، في وقت سابق من اليوم، أن الاتحاد يتابع عن كثب اعتبار تركيا سفراء 10 دول، أشخاصا غير مرغوب فيهم.

وقال ستانو، في مؤتمر صحفي، " الاتحاد الأوروبي يتابع عن كثب اعتبار تركيا 10 سفراء غير مرغوب فيهم، على خلفية الدعوة بالإفراج عن التركي عثمان كافالا، بناء على قرار محكمة العدل الأوروبية".

ودعت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وكندا والدنمارك وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد وفنلندا، في بيان مشترك، الاثنين الماضي، إلى الإفراج عن كافالا؛ معتبرة أن استمرار احتجازه يثير شكوكا حول الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا.

وأوقفت السلطات التركية كافالا، في 18 تشرين الأول/أكتوبر 2017، بدعوى محاولة زعزعة الاستقرار، وقلب نظام الحكم، وتمويل تظاهرات مناهضة للحكومة.

وترفض الحكومة التركية الدعوات المتكررة من جانب الدول الغربية والولايات المتحدة، للإفراج عن كافالا؛ وتقول إنها لا تقبل أي تدخل في شؤون القضاء.