وفد مصري يبحث في بنغازي شرقي ليبيا إجراءات افتتاح قنصلية في المدينة

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 08 أبريل 2021ء) نادر الشريف. ناقش رئيس المجلس التسييري لبلدية بنغازي الليبية، الصقر عمران بوجواري، مع وفد دبلوماسي مصري برئاسة نائب مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون الليبية أحمد عبد الحميد، الإجراءات المتعلقة بفتح قنصلية مصرية في المدينة الليبية، في القريب العاجل​​​.

وقال المكتب الإعلامي لبلدية بنغازي الليبية، في بيان، حصلت وكالة سبوتنيك على نسخة منه، إن "وفد دبلوماسي من جمهورية مصر العربية برئاسة نائب مساعد وزير الخارجية المصرية للشؤون الليبية أحمد عبدالحميد الوفد المرافق له قاموا بزيارة لبلدية بنغازي حيث كان في استقبال الوفد رئيس المجلس التسييري للبلدية السيد الصقر عمران بوجواري بحضور مندوبين عن مكتب بنغازي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي".

وأضاف البيان أن "اللقاء تناول الإجراءات المُتعلقة بفتح القُنصلية المصرية في مدينة بنغازي في الفترة القريبة القادمة وتصحيح الأوضاع القانونية للعمالة المصرية بالتنسيق مع الجهات المعنية والتعاون المُشترك فيما يتعلق بعقد لقاء لرجال الأعمال المصريين والليبيين في مدينة بنغازي من خلال الغُرف التجارية لدى الطرفين"، بالإضافة إلى "تذليل الصعاب التي تواجه المدرسة المصرية في بنغازي".

وأثنى رئيس الوفد المصري على "حسن الاستقبال والتعاون الذي أبدته بلدية بنغازي بشأن العمل على سرعة عودة افتتاح القنصلية المصرية في مدينة بنغازي".

وكانت حكومة الوفاق الوطني الليبية أكدت في شباط/ فبراير الماضي، تعاونها مع الجانب المصري بشأن إعادة فتح السفارة المصرية في العاصمة طرابلس.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية بحكومة الوفاق، التقى وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة الوفد المصري برئاسة السفير محمد ثروت، مدير مكتب وزير الخارجية الذي يؤدي زيارة إلى العاصمة طرابلس، لبحث ترتيبات إعادة افتتاح السفارة المصرية، ومختلف موضوعات تفعيل العلاقات بين البلدين الشقيقين".

وأكد الوفد المصري "حرص جمهورية مصر العربية على أمن واستقرار ليبيا، متمنيا للحكومة الجديدة كل التوفيق في إنجاز متطلبات واستحقاقات هذه المرحلة وصولاً إلى موعد تنظيم الانتخابات المقرر في 24 كانون الأول/ديسمبر القادم".

وذكر الوفد المصري أن إعادة فتح السفارة المصرية "ستسهم في تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين، وخاصة في مجال تقديم الخدمات والتسهيلات القنصلية على المواطنين في البلدين".

فيما أكد سيالة "حرصه على تقديم كافة التسهيلات اللازمة للوفد المصري لإعادة افتتاح السفارة، وأن تعليماته للخبراء من الجانب الليبي التعاون الكامل مع أشقائهم في كل احتياجاتهم لبدء العمل".

يذكر أن العلاقات بين بين حكومة الوفاق الليبية والقاهرة شهدت أول تحسن منذ عام 2014 عقب زيارة وفد أمني مصري إلى طرابلس نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث اجتمع الوفد مع وزيري الداخلية والخارجية بحكومة الوفاق الوطني.

ووقتها، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الليبية، محمد القبلاوي، عبر تويتر إن "الوفد المصري وعد الجانب الليبي بإعادة عمل السفارة في طرابلس في أقرب الآجال، والاتفاق على ضرورة وضع حلول عاجلة لاستئناف الرحلات الجوية الليبية للعاصمة القاهرة".

وتصاعد الانقسام بين الشرق الليبي، مقر البرلمان المنتخب المدعوم من الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وتدعمه مصر، وبين الغرب، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، في 2019، حين شن الجيش الوطني حملة لاستعادة السيطرة على العاصمة طرابلس مقر الوفاق، قبل أن يتم الاتفاق على وقف إطلاق النار بين الجانبين العام الماضي ضمن المحادثات العسكرية التي ترعاها الأمم المتحدة، وتشكيل مجلس رئاسي وحكومة مؤقتين لقيادة البلاد نحو إجراء انتخابات عامة نهاية العام الجاري.