تدهور الوضع بسوريا يعود بعدم الوفاء بالاتفاق الروسي التركي والمشاورات بشأن ادلب مستمرة

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 27 فبراير 2020ء) اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أحد الأسباب الرئيسية لتدهور الوضع في سوريا يكمن في عدم الوفاء بالاتفاقات الروسية التركية، مشيرة الى ان المشاورات الروسية التركية بشأن إدلب ستستمر في أنقرة اليوم الخميس.

وقالت المتحدثة: "على أراضي هذه الدولة [سوريا] يظل الاهتمام منصباً على إدلب، التي تحولن إلى معقل لتحالف إرهابي​​​.. ونعتبر الفشل في الامتثال للمذكرة الروسية التركية المؤرخة يوم 17 سبتمبر 2018 أحد الأسباب الرئيسية لتدهور الوضع. وعلى الرغم من تطبيق نظام الصمت في 9 يناير، واصل المسلحون قصفهم للبلدات القريبة ولمواقع القوات الحكومية".

وتابعت "اليوم، ستستمر المشاورات التي بدأت يوم أمس في أنقرة. نتحدث عن مشاورات الوفد الحكومي المشترك الروسي مع الممثلين الأتراك. وستتم مناقشة مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بتطبيع الوضع في إدلب".