السعودية تمتلك أدلة تثبت أن استهداف منشآت "أرامكو" لم يأت من اليمن – متحدث عسكري

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 18 سبتمبر 2019ء) أكد الناطق باسم وزارة الدفاع السعودية، العقيد تركي المالكي، اليوم الأربعاء، أن بلاده تمتلك أدلة على أن الهجمات التي استهدفت مرافق شركة "أرامكو" النفطية شرقي المملكة قبل أيام، لم تأت من اليمن؛ لافتا إلى وجود ما يثبت "تورط إيران" في أعمال تخريب بالمنطقة، عبر من وصفهم بـ "وكلائها".

وقال المالكي، في مؤتمر صحافي، وفقا لما نقلت قناة "العربية" السعودية، "شاركنا نتائج التحقيقات في الهجوم على معملي أرامكو مع حلفائنا ​​​.. الهجوم على بقيق وخريص، هو امتداد لهجمات سابقة تقف خلفها إيران".

وأضاف "الهجوم على أرامكو جاء من الشمال وبالتأكيد كان مدعوما من إيران. طائرات مسيرات إيرانية الصنع من طراز دلتا - ونج، شاركت في الهجوم على أرامكو".

واتهم العقيد السعودي إيران بالوقوف خلف هجمات على المدنيين في السعودية عبر وكلائها في اليمن، على حد تعبيره.

وعرض العسكري السعودي مقطعاً، قال إنه يظهر الطائرات المسيرة التي هاجمت معملي "أرامكو"؛ مشيرا إلى أنها كانت تحلق من الشمال إلى الجنوب (السعودية).

وتابع قائلا، "تم استخدام صواريخ كروز دقيقة من طراز (يا علي)، في الهجوم على معملي أرامكو، والطائرات المسيرة التي هاجمت المنشأتين استخدمت نظام تموضع متقدم"؛ مشيراً إلى أن الحرس الثوري الإيراني أعلن، في شباط/فبراير الماضي امتلاكه طرازا متقدما من تلك الصواريخ.

وعرض المالكي صوراً للصواريخ التي تم فحصها؛ وقال إنه "تم استخدام 25 طائرة مسيرة وصاروخ كروز للهجوم على المنشأتين في السعودية".

وشدد الناطق باسم وزارة الدفاع السعودية على أن بلاده "تؤكد قدرتها على الدفاع عن أراضيها"؛ معتبراً أن "هجوم أرامكو"، لم يستهدف السعودية فقط، بل أيضا المجتمع الدولي وأمن الطاقة.

وفي تبعيات الهجمات على منشآت "أرامكو"، الذى وقع يوم السبت الماضي؛ فإنه من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بولي العهد، وزير الدفاع السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في جدة، اليوم، لبحث الأزمة، قبل أن يتوجه إلى الإمارات.

وغادر مسؤولون من الأمم المتحدة، يراقبون الوضع في اليمن، متجهين إلى المملكة للتحقيق.

يأتي ذلك، بعد ثلاثة أيام من إعلان الرياض السيطرة على حريقين شبا في منشأتين تابعتين للشركة النفطية السعودية الضخمة، في محافظة بقيق ومدينة "خريص" شرقي المملكة، جراء هجمات بطائرات مسيرة مفخخة، تبنتها جماعة الحوثي، التي تتهمها السعودية بتلقي الدعم المادي والعسكري من إيران.

وقالت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، حينها، إنها استهدفت بعشر طائرات مسيرة مرافق تابعة لـ "أرامكو" بالمنطقة الشرقية في السعودية؛ وتوعدت بالمزيد، مع "اتساع بنك الأهداف" بالمملكة.

وتقع بقيق على بعد حوالي 75 كيلومترا جنوب مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية؛ وتُعد من المدن الهامة بالمنطقة، لوجود الموقع الرئيسي لأعمال شركة "أرامكو"، وتضمّ أحد أكبر معامل تكرير النفط في العالم.

جدير بالذكر، أن السعودية تقود تحالفا عسكريا في اليمن، منذ آذار/مارس 2015؛ وذلك في مواجهة جماعة الحوثيين المسيطرة على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بالبلاد، ودعما للجيش الوطني اليمني التابع حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وتنفذ قوات "التحالف" ضربات جوية وعمليات برية في اليمن، مستهدفة مواقع عسكرية ومرافق تابعة للجماعة الحوثية وحلفائها من قوات الجيش اليمني.