توصيات برلمانية بتعزيز تواجد القوات العراقية شمالي البلاد بعد توغلات الجيش التركي

(پاکستان پوائنٹ نیوز / سبوتنيك - 15 يونيو 2021ء) أحمد شهاب الصالحي. كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي محمد رضا آل حيدر، اليوم الثلاثاء، عما وصفه بتوغل "كبير وخطير" للجيش التركي في مناطق شمالي العراق، مؤكدا أن ذلك تم ملاحظته خلال زيارة أعضاء من اللجنة قبل أيام قليلة إلى المناطق الحدودية مع تركيا​​​.

وقال حيدر في تصريح لسبوتنيك إن لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي ستعقد اجتماعا الأسبوع المقبل حول الزيارة لمناطق في إقليم كردستان والحدودية مع تركيا، وستقدم توصياتها للحكومة بهذا الشأن"، وقال إنه تم ملاحظة "توغل كبير وخطير للجيش التركي وسيطرته على نقاط في شوارع وطرق رئيسية تؤدي إلى الأقضية الرئيسية والنواحي في إقليم كردستان".

وتابع القول إن أهم التوصيات "هي تعزيز قوات حرس الحدود في المنطقة الممتدة على طول أكثر من 250 كيلو متر من حدود مدينة الموصل إلى ديالى بلواء حدود يتركز في المناطق الحدودية مع تركيا وخاصة في العمادية بمحافظة دهوك والمناطق القريبة منها، كون هذه المناطق هي أكثر المناطق التي تشهد توغلا من الجيش التركي وتحركا لعناصر حزب العمال الكردستاني ".

وأضاف " التوصية الثانية، لاحظنا بعض الأكراد وقد هجروا من قراهم في المناطق الحدودية وتم أخذ ثروتهم الحيوانية وبالنتيجة هم عراقيون ويحتاجون إلى تعويضات".

وحول مدى الاستجابة المتوقعة من الحكومة العراقية بشأن تلك التوصيات، أوضح رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان العراقي "واجبنا أن نقدم التوصيات ونحث الحكومة على الاستجابة، رغم معرفتنا أن هناك علاقات يجب الحفاظ عليها مع دول الجوار لكن يجب أن يكون هناك ضغط من الحكومة العراقية، وما تقوم به تركيا يمثل تجاوز على السيادة العراقية ويجب وضع حل له".

وأشار إلى أنه يجب على الحكومة التركية منح العراق الفرصة للعمل على إيقاف حزب العمال الكردستاني من شن الهجمات على الأراضي التركية، عبر انسحاب تركيا من المناطق العراقية.

وكان حيدر قد زار إقليم كردستان على رأس لجنة برلمانية الأسبوع الماضي لمتابعة التطورات الأخيرة على الحدود العراقية التركية.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الشهر الماضي، رفضه لتحركات حزب العمال الكردستاني داخل البلاد، مجددا رفضه أيضا للعمليات العسكرية التركية ردا على التنظيم الذي تعتبره تركيا كيانا إرهابيا.

وقال الكاظمي، خلال لقاء مع عدد من القنوات المحلية، إن "تصرفات حزب العمال غير مقبولة وتهدد إقليم كردستان وتركيا".

وتابع "عبرنا أكثر من مرة عن امتعاضنا في تصرفات تركيا بتصفية حساباتها مع حزب العمال، وكذلك حزب العمال تصرفاته غير مقبولة في العراق".

وأكد أن "العراق لا يمكن أن يكون ساحة لتهديد جاره، ومن غير المنطقي أن يقبل بتهديد دول الجوار بعمليات مسلحة".

وتؤكد أنقرة على احترامها لوحدة الأراضي العراقية وسيادة العراق على حدوده، مؤكدة أن عملياتها العسكرية في شمال العراق تستهدف تحييد الإرهابيين.

وفي 23 نيسان/أبريل الماضي أطلقت تركيا عملية عسكرية برية في منطقة متينا شمالي العراق ضد منظمة حزب العمال الكردستاني.

وتفقد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس الأركان العامة يشار غولر وقائد القوات البرية أوميت دوندار قاعدة عسكرية تابعة لبلادهم شمالي العراق الشهر الجاري، مما أثار سخط السلطات العراقية ودفعها لاستدعاء القائم بأعمال السفارة التركية ببغداد، وتسليمه مذكرة احتجاج ردا على الزيارة والعمليات التي ينفذها الجيش التركي بالمنطقة.